الاخبار الرئيسيةكهرباء

مدبولى يشهد اتفاقية لتطوير الهيدروجين الأخضر باستثمارات تتجاوز 4 مليارات دولار

شهد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم؛ مراسم توقيع اتفاقية إطارية لتطوير مشروع فى مجال الهيدروجين الأخضر فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بين كل من: صندوق مصر السيادى، والهيئة الاقتصادية لقناة السويس، والشركة المصرية لنقل الكهرباء، وهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، ومطور المشروع شركة “أكوا باور” السعودية؛ وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزير التخطيط والتنمية الاقتصادية، وماركو أرتشيلى، الرئيس التنفيذى لشركة “أكوا باور”، ووليد جمال الدين، رئيس مجلس إدارة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

ووقع الاتفاقية عن الجانب المصرى كل من الدكتور محمد الخياط، الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، والمهندسة صباح مشالى، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لنقل الكهرباء، وأحمد سعد، المدير التنفيذى للهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وأيمن سليمان، المدير التنفيذى لصندوق مصر السيادى، وعن شركة “أكوا باور” كل من إدريس بيراهو، نائب الرئيس لتطوير الأعمال، ورئيس قطاع الهيدروجين الأخضر، والمهندس حسن أمين، المدير الإقليمى للشركة فى مصر.

#

وعقب التوقيع، أشار الدكتور محمد شاكر إلى أنه وفقًا للاتفاقية التى تم توقيعها اليوم سيتم وضع خطة عمل لتطوير المرحلة الأولى من مشروع الهيدروجين الأخضر، بطاقة إنتاجية تصل إلى 600 ألف طن سنويًا من الأمونيا الخضراء، وبإجمالى استثمارات تتجاوز 4 مليارات دولار أمريكى، مع نيّة التوسع لتطوير المرحلة الثانية بطاقة إنتاجية قدرها 2 مليون طن سنويًا.

من جانبه، أعرب ماركو أرتشيلى، الرئيس التنفيذى لشركة “أكوا باور” عن سعادة الشركة بإتاحة خبراتها فى مجال الهيدروجين الأخضر فى هذه السوق الجديدة الناشئة فى مصر، مشيدًا بما تم من شراكة فى هذا الصدد، لإنتاج وقود المستقبل، الذى سيحظى بطلبٍ كبير فى أوروبا وباقى دول العالم، مؤكدًا تمتع مصر بإمكانات تؤهلها لتصبح واحدة من أكبر منتجى الهيدروجين الأخضر فى العالم.

وأضاف ماركو أرتشيلي: مع هذا المشروع الجديد، يصل إجمالى عدد مشروعات “أكوا باور” قيد التشغيل أو قيد الإنشاء أو فى مرحلة متقدمة من التطوير فى جمهورية مصر العربية إلى 5 مشروعات تعتمد جميعها على الطاقة الجديدة والمتجددة. ‎

#

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى