الاخبار الرئيسيةبترول

رئيس فينترسال ديا الألمانية: الحرب الروسية شكَّلت نقطة تحول في السياسات الدولية وحققنا أداءا قويا في 2022

وصف ماريو ميهرِن، الرئيس التنفيذي لشركة فينترسال دِيا، عام 2022 بأنَّه كان عامًا حافلاً بالتحديات التي أسفرت عن تغييرٍ هام طرأ على الشركة. فقد قرَّرت شركة فينترسال دِيا في شهر ينايرمن العام الجاري أنَّها ستخرج بالكامل من روسيا.رئيس فينترسال ديا الألمانية: الحرب الروسية شكَّلت نقطة تحول في السياسات الدولية وحققنا أداءا قويا في 2022

في مؤتمرها الصحفي السنوي المنعقد في مدينة كاسل الألمانية، أعلن ميهرِن أنّ فينترسال دِيا تُركِّز على النمو المعتدل في إنتاج الغاز والنفط، وعلى تأسيس أعمالها الخاصة بإدارة الكربون وبالهيدروجين.

#

وقال ميهرِن إنَّ”فينترسال دِيا في مرحلة تحول من كونها الشركة الأوروبية الرائدة والمستقلة في مجال الغاز والنفط إلى شركة أوروبية رائدة ومستقلة في مجال إدارة الغاز والكربون”. مشيراً إلى أن الأولوياتين  الاستراتيجيتين للشركة تعزَّزتا من خلال ما تمَّ إحرازه في العام الماضي من تقدمٍ ملحوظ على صعيد المشاريع.

2022 شكَّل نقطة تحول لفينترسال دِيا

وألمح ميهرِن إلى أن الحرب الروسية شكَّلت نقطة تحول في السياسات الدولية، وفي أسواق الطاقة الأوروبية والدولية، ولفينترسال دِيا أيضاً، مضيفاً: “لقد كنا واضحين منذ اللحظة الأولى في إدانتنا للحرب. وما زلتُ مصدومًا ومروَّعًا من هذه الحرب ومن ويلاتها على شعب أوكرانيا”.

في ينايرمن هذا العام، اتخذت الشركة القرار الممكن الوحيد: ستُغادر فينترسال دِيا روسيا بشكلٍ كامل وبأسلوب منظَّم. “إنَّ مواصلة العمل في روسيا أمرٌغير مقبول”، على حدِّ قول ميهرِن الذي أكد أن:”لا رجعة في هذا القرار. ولن ننتظر على أمل أن تتحسن الأوضاع. سنُغادر روسيا. وقد طوينا هذا الفصل من تاريخنا.”

أداء قوي رغم العواقب المالية المترتبة على مغادرة روسيا

تكبَّدت الشركة خسائرَ استثنائية غير نقدية بلغت 7مليارات يورو تتعلق غالبيتها العظمى بأنشطة الشركة في روسيا، ورغم ذلك، تظلّ فينترسال دِيا “قوية ومستقرة”، وفق ما صرَّح به ميهرِن.

وتابع: “كان هذا – بالرغم من شدة صعوبة الموقف في العام الماضي – ثمرة الأداء القوي وبيئة أسعار السلع الأساسية”.

وأشار ميهرِن إلى أن فينترسال دِيا أنهت عام 2022 بتحقيق أرباح بلغت قيمتها 5.9 مليارات يورو قبل حساب الفوائد والضرائب وإهلاك الأصول ورأس المال ومصاريف الاستكشاف (EBITDAX)، وباستثناء قطاع روسيا، مع صافي دخل مُعدَّل بلغ 0.9 مليار يورو، أيضًا باستثناء قطاع روسيا.

استراتيجية واضحة تعزَّزت بتقدم المشاريع

وقال ميهرِن إنَّ “فينترسال دِيا تتطلع إلى المستقبل باستراتيجيةٍ واضحة”. ولدى الشركة أولويتان استراتيجيتان تتمثلان في تحقيق النمو المعتدل في أعمالها الخاصة بالاستكشاف والإنتاج، وإقامة أنشطة خاصة  بإدارة الكربون وبالهيدروجين.

وفي عام 2022، أحرزت فينترسال دِيا تقدمًا قويًّا في كلا الأمرين. فقد حقَّقت الشركة إنتاجًا إضافيًا، بما في ذلك حقل نفط نوفا Nova الذي تُديره في النرويج، إلى جانب نجاحاتها في عمليات الدمج والاستحواذ،كما زادت حصتها في حقل رقَّان شمال Reggane Nord في الجزائر، ودخلت في مشروع هوكشي Hokchi في المكسيك. وحظيت فينترسال دِيا بعامٍ إيجابيٍّ آخر على صعيد الاستكشاف، وبخاصة في النرويج، حيث شاركت الشركة في اكتشافات يتراوح حجمها الإجمالي بين 88 و286 مليون برميل من النفط المكافئ القابل للاسترداد.

بلغ حجم الإنتاج (باستثناء روسيا) 321 ألف برميل من النفط المكافئ يومياً في عام 2022. وتُخطِّط فينترسال دِيا لتحقيق نمو معتدل في مستويات الإنتاج تتراوح بين350 ألف و400ألف برميل من النفط المكافئ يومياً على المدى المتوسط، ولا سيما من خلال تحقيق زيادات إضافية في الإنتاج في كل من المكسيك، وشمال إفريقيا، والنرويج.

مشاريع خاصة باحتجاز الكربون وتخزينه وبالهيدروجين

طورَّت الشركة محفظتها المتعلقة بمشاريع إزالة الكربون. وفي هذا الخصوص، قال ميهرِن: “يتمثل هدفنا في إنشاء أنشطة خاصة بإدارة الكربون وبالهيدروجين بهدف خفض من 20 مليون إلى 30 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًّا بحلول عام 2040. ويُعادل ذلك نحو 60 في المئة من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناجمةعنالصناعات الضخمة لقطاع الصلب الألماني”.

في عام 2022، حصلت فينترسال دِيا على رخصتها الأولى لاحتجاز الكربون وتخزينه في النرويج، ترخيص لونا Luna، وأسَّست مشروعًا مع شركة إكوينور Equinor؛ لربط انبعاثات الصناعة الألمانية بتخزين ثاني أكسيد الكربون في النرويج. كما عملت على تأسيس مركز لنقل الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون في في لهلمسهافن Wilhelmshaven في ألمانيا.

وتتوقع الشركة، في الأسابيع المقبلة، أن تتمَّ عملية الحقن الأولى لثاني أكسيد الكربون في الدنمارك كجزء من المرحلة التجريبية لمشروع غرين ساندGreensandالمشترك.

وأوضح ميهرِن: “من شأن هذه المشروعات معًا إحداث فارقٍ حقيقي، وذلكبإزالة الكربون من الصناعة الألمانية والأوروبية.” مضيفاً: “إننانتّخذخطوات عملية،ونُحوِّل نشاطنا:من الشركة الرائدة المستقلة في أوروبا في مجال الغاز والنفط إلى شركة أوروبية رائدة ومستقلة في مجال إدارة الغاز والكربون.

 

#

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى