الاخبار الرئيسيةبترول

خالد قاسم : ندعم الجيل الصاعد .. للاستفادة من رؤيتهم لعام ٢٠٦٠

" شل المصرية " تجرى مسابقة  " تخيل المستقبل " لشباب الجامعات

فى دائرة مستديرة استضافت فيها شركة شل مصر، الفرق الثلاثة الفائزة في النسخة المحلية لمسابقة «تخيل المستقبل» التي نظمتها الشركة خلال الشهور الماضية، وأعلنت نتيجتها ١٠ مايو الحالي، وتهدف المسابقة إلى مشاركة طلبة الجامعات المصرية في ابتكار حلول للتحديات العالمية، ووضع رؤيتهم لعالم أفضل بحلول عام ٢٠٦٠.خالد قاسم : ندعم الجيل الصاعد .. للاستفادة من رؤيتهم لعام ٢٠٦٠

وألقى خالد قاسم، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لشل مصر، كلمة خلال الدائرة المستديرة أكد فيها أن شل تسعى دائمًا لتطوير ودعم برامج الاستثمار المجتمعي في مصر، حيث تمثل هذه البرامج ركيزة أساسية لرفع قدرات وصقل مهارات القاعدة العريضة من الشباب المصري الموهوب والمتميز في كافة المجالات.خالد قاسم : ندعم الجيل الصاعد .. للاستفادة من رؤيتهم لعام ٢٠٦٠

#

وأضاف قاسم إنّ مساهمة شل في دعم التقدم المجتمعي من خلال تمكين الشباب باعتبارهم القوة الدافعة للمجتمع المصري، بهدف صياغة واستعراض مجموعة من الحلول المستقبلية هو المفتاح لمستقبل أكثر إشراقًا موائمةً للبيئة وازدهارًا.خالد قاسم : ندعم الجيل الصاعد .. للاستفادة من رؤيتهم لعام ٢٠٦٠

وأكد خالد قاسم أنه سعيد جدا بهذه المسابقة وهذه المواهب الشابة من مخلتف الجامعات المصرية، وعشنا معهم أحلامهم وتصوراتهم التي سطروها من خلال الدعم الكامل من شركة شل، وتوفير كافة الوسائل المتاحة للخروج بهذه المسابقة بهذا الشكل المشرف، ونخرج بفرق متميزة للمشاركة في المسابقة العالمية، واليوم نحتفل بهولاء الفائزين في المسابقة، وأرحب بهم جميعا، كما ارحب بوسائل الإعلام المختلفة شركاء النجاح لشل مصر.خالد قاسم : ندعم الجيل الصاعد .. للاستفادة من رؤيتهم لعام ٢٠٦٠

واضاف أن الاهتمام بالطلبة في مختلف الجامعات المصرية، من خلال برنامج تخيل المستقبل، لأننا جميعا نتطلع للمستقبل من خلال هذه المسابقة، وبرنامج شل قدم كامل الدعم لكل الفرق فى منافسة شريفة تتسم بالشفافية، باعتبار ان هذه المسابقة نوعا من الاستثمار المجتمعي والمسئولية المجتمعية بالتعاون مع الحكومة المصرية، ونحن في نقدم كافة وسائل التعاون في مصر للتنمية والتطوير والمشاركة في البرامج الاجتماعية المختلفة التي تقدمها شل مصر.

وتم إطلاق مسابقة «تخيل المستقبل» في مصر عام ٢٠١٨ في إطار مبادرات الاستثمار المجتمعي لشركة شل، بهدف تعزيز المهارات الإبداعية والابتكارية لطلبة الجامعات وتمكينهم من إيجاد أفضل الحلول للمشكلات التي تواجهنا وبناء مستقبل أكثر إشراقًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم ككل، وتدعم الشركة الطلاب المشاركين من خلال توفير التدريب التقني والعملي طوال مراحل المسابقة. وفي نسختها السادسة، تستفيد مسابقة “تخيل المستقبل” من إمكانات الشباب لإلهام حلول متكاملة للتحديات العالمية، مع الأخذ في الاعتبار القوى الدافعة للحاضر والمستقبل بما فيها العوامل الاقتصادية، البيئية، القانونية، السياسية، الاجتماعية، أو التكنولوجية.

============

علاء الضبع: مسابقة «تخيل المستقبل» هدفها ايجاد حلول مبتكرة للتحديات العالمية

أكد علاء الضبع مدير العلاقات الخارجية والحكومية بشركة شل مصر، خلال الدائرة المستديرة التي استضافت خلالها شركة شل مصر، الفرق الثلاثة الفائزة في النسخة المحلية لمسابقة «تخيل المستقبل»، التي نظمتها الشركة خلال الفترة الماضية، وأعلنت نتيجتها ١٠ مايو الحالي، أن هذه المسابقة تتميز بإطلاق طاقات الشباب المصري الكامنة، وفتح الطريق أمامهم لرؤية المستقبل بعين العلم والبحث والدراسة، حيث تهدف هذه المسابقة إلى مشاركة طلبة الجامعات المصرية في ابتكار حلول للتحديات العالمية، ووضع رؤيتهم لعالم أفضل بحلول عام ٢٠٦٠.

وأكد الضبع أن مسابقة تخيل المستقبل، تأتي في إطار مبادرات الاستثماري الاجتماعي لشركة شل للمجتمع المدني، لتعزيز وتحفيز المهارات الإبداعية والإبتكارية لدى طلبة الجامعات، لوضعهم على الطريق الصحيح للبحث عن أفضل الحلول لمواجهة المشكلات التي تواجه العالم للتطلع إلى مستقبل مشرق فى أفريقيا والشرق الأوسط، من خلال توفير التدريب اللازم من خلال مدربين على أعلى مستوى، والتقنيات الحديثة للاستفادة من  طاقات الشباب الكامنة، لمواجهة التحديات العالمية.

وتوجه علاء الضبع بالشكر على المجهود الكبير لفريق العمل بشركة شل بالاستثمار المجتمعي، مؤكدا بعد إعلان المسابقة جلست بين أبنائي وتحدثت إليهم، قائلا: «نفسي اشوفكم مثل هؤلاء الشباب الجامعي الذي يرمز إلى مستقبل مشرق وباهر، وقدموا كل ما لديهم من مجهودات كبيرة للفوز بالمسابقة ودراسة الأفكار التي فازوا بها التي قدمت رؤية علمية عشنا معها في المستقبل، بكل ما يحمله من تحديات.

وتم إطلاق مسابقة «تخيل المستقبل» في مصر عام ٢٠١٨ في إطار مبادرات الاستثمار المجتمعي لشركة شل، بهدف تعزيز المهارات الإبداعية والابتكارية لطلبة الجامعات وتمكينهم من إيجاد أفضل الحلول للمشكلات التي تواجهنا وبناء مستقبل أكثر إشراقًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم ككل، وتدعم الشركة الطلاب المشاركين من خلال توفير التدريب التقني والعملي طوال مراحل المسابقة. وفي نسختها السادسة، تستفيد مسابقة “تخيل المستقبل” من إمكانات الشباب لإلهام حلول متكاملة للتحديات العالمية، مع الأخذ في الاعتبار القوى الدافعة للحاضر والمستقبل بما فيها العوامل الاقتصادية، البيئية، القانونية، السياسية، الاجتماعية، أو التكنولوجية.

===========

شيرين نهاد: «تخيل المستقبل» مسابقة أطلقت العنان لخيال شباب الجامعات ومواجهة التحديات

استعرضت شيرين نهاد مدير الاتصالات والعلاقات الخارجية بشركة شل مصر، أهداف المسابقة المحلية «تخيل المستقبل» التي ضمت طلابًا من ٣٩ جامعة مصرية خلال مراحلها المختلفة، بينما وصل طلاب من جامعات عين شمس، وجامعة زويل، وجامعة النيل، وجامعة طنطا، وجامعة القاهرة، وجامعة الأزهر، وجامعة الجلالة، وجامعة الزقازيق إلى النهائي المحلي للمسابقة في مصر، ومعظم الطلبة المشاركين في المسابقة ينتمون لكليتي الهندسة والعلوم، بالإضافة لعدد من طلبة كليات الصيدلة وتكنولوجيا المعلومات والاقتصاد والعلوم السياسية.

وقد فازت ثلاث فرق من بين ٦٣٢ متقدمًا للمسابقة ممثلين لـ 39 جامعة مصرية، والفرق الثلاث الفائزة بالمسابقة هى إيرث ويش وسوبرفيجن وانتروفي، الذين عرضوا مشاريعهم الفائزة وكيفية مساهمة المسابقة في صياغة رؤيتهم لمستقبل أفضل بحلول عام 2060.

وأكدت شرين نهاد أن الهدف الأسمى من هذه المسابقة هو إطلاق العنان للخيال لدي الطلاب، على أسس علمية لمواجهة التحديات التي يواجهها العالم فى مختلف أركانه، واهمها التغييرات المناخية وخفض الانيعاثات الحرارية، ووضع رؤية شاملة لشكل المدن المصرية محل البحث عام 2060، معتمدين على أحدث التقنيات العالمية، والتوجية والإشراف لأفضل مدربين وفرتهم شركة شل للمشاركين بالمسابقة من خلال توفير التدريب التقني والعملي طوال مراحل المسابقة.

وتم إطلاق مسابقة “تخيل المستقبل” في مصر عام ٢٠١٨ في إطار مبادرات الاستثمار المجتمعي لشركة شل، بهدف تعزيز المهارات الإبداعية والابتكارية لطلبة الجامعات وتمكينهم من إيجاد أفضل الحلول للمشكلات التي تواجهنا وبناء مستقبل أكثر إشراقًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم ككل، وتدعم الشركة الطلاب. وفي نسختها السادسة، تستفيد مسابقة “تخيل المستقبل” من إمكانات الشباب لإلهام حلول متكاملة للتحديات العالمية، مع الأخذ في الاعتبار القوى الدافعة للحاضر والمستقبل بما فيها العوامل الاقتصادية، البيئية، القانونية، السياسية، الاجتماعية، أو التكنولوجية.

=======

نشوى صالح: برامج الاستثمار المجتمعي لـ«شل مصر» منصة رائعة لاستعراض قدرات الشباب المصري الإبداعية

صرحت نشوى صالح، مديرة الاستثمار المجتمعي في شركة شل مصر أن مسابقة «تخيل المستقبل» إحدى برامج الاستثمار المجتمعي الأساسية التي ترعاها شركة شل مصر، وتعد منصة رائعة لاستعراض قدرات الشباب المصري ومهاراتهم الإبداعية في التفكير، وهو ما يمثل أداة رئيسية للتغلب على التحديات التي نواجهها جميعًا على المستوى العالمي، وفخورون للغاية بما حققه فريق إيرث ويش، ونتطلع إلى تعزيز التزامنا بالتقدم عبر تمكين الشباب وتعزيز مهاراتهم في الابتكار والإبداع وحل المشكلات، بما يمهد الطريق نحو مستقبل أكثر إشراقا.

وأضافت نشوى صالح أن مسابقة «تخيل المستقبل» تؤكد الحاجة الماسة إلى تنسيق الجهود العالمية كمفتاح لمستقبل أفضل، من خلال حشد الشباب من جميع أنحاء العالم نحو هدف مشترك وهو غد أفضل لجميع العالم، وتنفيذ مخرجات مؤتمر المناخ العالمي الذي عقد بشرم الشيخ «cop 27» ، ويساعد الدعم الذي تقدمه شركتنا العالمية وشل مصر على أرض الواقع في إطلاق العنان لإمكانات الشباب الهائلة لحل التحديات التي تواجه مجتمعات اليوم على جبهات متنوعة.

وتُعد مسابقة «تخيل المستقبل» إحدى مبادرات الاستثمار المجتمعي العديدة التي تنفذها شل مصر، والتي تتضمن أيضًا برنامج «شل انطلاقة» و«ماراثون شل البيئي» وبرنامج «شل نكسبلورز» بالإضافة إلى رعاية برنامج الأمل فى مناطق امتياز الشركة والمبادرات المجتمعية التي ترعاها الشركة بالتعاون مع الحكومة المصرية.

ووجهت نشوى صالح الشكر إلى كل الفرق المشاركة في المسابقة التي اتسمت بالمنافسة القوية التي شاهدناها بين الطلبة في مختلف الجامعات، بعد عمل برنامج تأهيلي للطلبة المشاركين، لكي يكون لديهم الاستعداد للتخيل المستقبلي، وعلى هذا الأساس يتم اتخاذ القرار في المستقبل، وهذا البرنامج في مصر محليا وبعض دول شرق آسيا، وتم اختيار هذا البرنامج في مصر لبناء القدرات خاصة لدى الشباب الجامعي، الأمل لمواجهة التحديات في المستقبل، ولدينا مجموعة من البرامج المجتمعية المهمة التي حققنا فيها نجاحات كثيرة ، منها هذا المسابقة «تخيل المستقبل» والخاصة بالتعليم والعلوم، وكذلك برنامج »شل نكسبلورز»، وكان السؤال لدينا كيف يمكن أن نساعد في التغلب على المشاكل والتحديات التى تواجه العالم ، وهو فكرة التفكير للمستقبل ومواجهة التحديات في العالم، وكذلك قمنا بتخريج أكثر من عشرة آلآف متدرب في برنامج «شل انطلاقة»، الذين حققوا مراكز عالمية بمشروعات كان لها تأثير كبير في المسابقات العالمية، فى تصنيع السيارات ، وهناك «ماراثون شل البيئي»، الذي حقق نجاحات باهرة بتكوين فريق عمل لتصنيع سيارة، حيث تقوم المسابقة على الكفاءة في التصنيع واستخدام الوقود الغير ملوث للبيئة، وليست على السرعة، فالمسابقة تقوم مثلا على كم كليو متر تقطعها السيارة بلتر بنزين واحد أو بالوقود الحيوي، أو باستخدام الهيدروجين أو الكهرباء.

وأضافت نشوى صالح أن هناك أيضا برنامج لتنمية المجتمعات المحيطة بحقول الإنتاج، مثل مجتمع «النجيلة» بالصحراء الغربية، بإقامة المدارس المجتمعية، والتي تحولت حالتها تماما بإعادة تجديدها بالكامل من خلال تنسيق فصول الدراسة وتجميلها وإمداداها بالوسائل التعليمية لجذب الطلاب اليها ومنعم من التسريب من التعليم في هذه المجتمعات النائية، وكذلك تدريب المدرسين، والاهتمام بصحة الطلاب، وتشجيع الأهالي على مواصلة ابنائهم على الاستمرار في التعليم عن طريق توفير تموين للأسرة شهريا، بالإضافة إلى توعية الأمهات عن طريق برامج لرائدت الأعمال، وتحويل المدارس إلى مصادر طاقة متجددة بإنشاء وحدات طاقة شمسية لتوليد الكهرباء، وكذلك زرع أعمدة إنارة في المنطقة لإنارة الطرق والشوارع، وكذلك حفر الآبار لتوفير مياة نقية للشرب وللزراعة بالمنطقة التى تحقق الإكتفاء من بعض المحاصيل، وكذلك الاهتمام بالفتيات واندماجهم في العملية التعليمية.

وأضافت نشوى صالح أنه خلال المسابقة، قام المتسابقين بعرض سيناريوهات وأفكار لمواجهة التحديات الراهنة لتوفير طاقة أكثر فاعلية وصديقة للبيئة في المدن المصرية بحلول عام 2060، ليساهم هذا التصور المستقبلي في مساعدتنا على التأقلم مع عالم الغد بصورة أفضل. حصلت الفرق الفائزة بالمراكز الثلاث الأولى في المسابقة على جوائز تشجيعية، حيث حصد فريق إيرث ويش صاحب المركز الأول وحصل على 25,000 جنيه بالإضافة لتمثيله لمصر في النسخة العالمية من مسابقة «تخيل المستقبل» والتي ستقام في يوليو المقبل.

وفي المركز الثاني جاء فريق سوبرفيجن، وحصل على 20,000 جنيه، تلاه فريق انتروفي في المركز الثالث وحصل على 15,000 جنيه، كما تم تكريم الفريقين اللذين حصلا على المركزين الرابع والخامس بجائزة قيمتها 10,000 جنيه لكل منهما.

وخلال المسابقة، قدم فريق إيرث ويش سيناريو مزدوجًا تضمن رؤيتهم لمدينة بورسعيد عام 2060، حيث عبر السيناريو الأول عن هذه الرؤية تحت عنوان «Low Battery tech-topia» وهو سيناريو يرى مدينة بورسعيد باعتبارها مركزًا للجيل الجديد من تكنولوجيا المواصلات عام 2060 وسط حياة مستدامة مدعومة ببدائل الطاقة المتجددة وطرق الصيد الصديقة للبيئة.

أما السيناريو الثاني فكان تحت عنوان “Monopolized Charger” والذي يضع الاستدامة البيئية في مقدمة أولويات التنمية المبتكرة والمستدامة في بورسعيد، حيث تتضمن تلك الرؤية الزراعة الحضرية ونظم الإدارة الذكية للمياه والتي تدعم التنوع البيولوجي في المدينة مع تقليل التلوث لأقل حد ممكن. ويؤكد كل سيناريو منهما على مبادئ التنمية المستدامة والتي تنعكس بصورة إيجابية على تحسين جودة حياة السكان مع تعزيز المنظومة البيئية المحلية.

وتم إطلاق مسابقة “تخيل المستقبل” في مصر عام ٢٠١٨ في إطار مبادرات الاستثمار المجتمعي لشركة شل، بهدف تعزيز المهارات الإبداعية والابتكارية لطلبة الجامعات وتمكينهم من إيجاد أفضل الحلول للمشكلات التي تواجهنا وبناء مستقبل أكثر إشراقًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم ككل، وتدعم الشركة الطلاب المشاركين من خلال توفير التدريب التقني والعملي طوال مراحل المسابقة. وفي نسختها السادسة، تستفيد مسابقة “تخيل المستقبل” من إمكانات الشباب لإلهام حلول متكاملة للتحديات العالمية، مع الأخذ في الاعتبار القوى الدافعة للحاضر والمستقبل بما فيها العوامل الاقتصادية، البيئية، القانونية، السياسية، الاجتماعية، أو التكنولوجية.

#

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى