بترول

توتال إنرجي الفرنسية تستعد لإطلاق برنامج حفر متعدد الآبار بسواحل ناميبيا

تستعد شركة توتال إنرجي الفرنسية لإطلاق برنامج حفر متعدد الآبار قبالة سواحل ناميبيا، لتعزيز طموحاتها النفطية في البلاد، بعد اكتشاف بئر “فينوس-1 إكس” مطلع العام الماضي (2022).

إذ أعلنت شركة “إمباكت أويل آند غاز” البريطانية، أحد شركاء توتال في المنطقة البحرية في ناميبيا، أن /برنامج الحفر سيبدأ قبل نهاية شهر فبراير/شباط الجاري، ويستهدف ما يصل إلى 4 آبار.

#

وسيشمل ذلك إعادة دخول بئر الاستكشاف فينوس 1-إكس، في مربع 2913 بي، لتقييم اكتشاف فينوس والتحقق من التمديد الغربي المحتمل للاكتشاف، وهو بئر نارا في مربع 2912، وفق ما جاء في بيان صحفي اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

برنامج حفر توتال إنرجي

 في إطار برنامج الحفر لعام 2023، ستقوم توتال إنرجي أولًا بحفر بئر فينوس 1-إيه، في مربع 2913 بي، باستعمال سفينة الحفر تنغستين إكسبلورر؛ لتكون أول بئر تقييم لاكتشاف فينوس.

وسيتبع ذلك اختبار الإنتاجية في أثناء الحفر باستعمال منصة الحفر شبه الغاطسة ديبسي ميرا.

وتقع بئر فينوس 1-إيه على بعد نحو 13 كيلومترًا شمال بئر الاستكشاف فينوس 1-إكس، بحسب ما نقلته “إمباكت” في بيانها.

بعد الانتهاء من اختبار الإنتاجية في أثناء الحفر لبئر فينوس 1-إيه، ستعود توتال إنرجي إلى دخول بئر الاستكشاف فينوس-1 إكس، وتتبعه بحفر مسار جانبي باستعمال ديبسي ميرا لإجراء اختبار ثانٍ للإنتاجية في أثناء الحفر.

تمتلك إمباكت حصة 20% في مربع 2913 بي، بينما يشغَّل من قبل توتال إنرجي التي تمتلك حصة 40%، وقطر للطاقة 30%، ومؤسسة النفط الوطنية في ناميبيا (نامكور) 10%.

 

اقرأ المزيد من الرابط

زيارة متوقعة لرئيس توتال إلى موزمبيق بعد توقف العمل على مشروع للغاز

 

إنتاج النفط في ناميبيا

في سياقٍ متصل، تبدو ناميبيا أحدث دول أفريقيا الواقعة على المحيط الأطلنطي، التي تبدأ إنتاج النفط، بفضل اكتشافات شركتي توتال إنرجي وشل العالمتين.

إذ كشف وزير المناجم والطاقة في ناميبيا، توم آلويندو -في وقتٍ سابق- عن توافر كميات تجارية في اكتشافات الشركتين في البلاد، لكن لم تكشف الوزارة أو الشركتان عن تفاصيل تلك الكميات.

وقال الوزير، على هامش مؤتمر صحفي عن النفط، في العاصمة السنغالية داكار: “إن شركتي شل وتوتال لا تزالان تتحفظان بشأن كميات النفط المتوافرة باكتشافاتهما في البلاد، لكنهما تحدَّثتا عن كميات تجارية تتجاوز مليارات البراميل”.

وأشار إلى أن إنتاج شركتي شل وتوتال في الاكتشافات الجديدة قد يبدأ خلال 4 سنوات، بدلًا من 6 سنوات، كما أعلنت الشركتان، إلّا أنه لم يجرِ بعد التوصل إلى قرار نهائي.

#

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى