سياحة

“السياحة والآثار” تشارك في الورشة الثانية لنشر محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في شرم الشيخ

شاركت وزارة السياحة والآثار، في ورشة العمل الثانية التى نظمها المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة Egypt- PV، مساء أمس، بالتعاون مع وزارتي السياحة والآثار والبيئة، بمدينة شرم الشيخ، تحت عنوان “معاً لنشر محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في شرم الشيخ”.

"السياحة والآثار" تشارك في الورشة الثانية لنشر محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في شرم الشيخ

جاءت المشاركة في ضوء استعدادات الدولة لاستضافة مؤتمر الأطراف السابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ “COP 27” بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر القادم.

"السياحة والآثار" تشارك في الورشة الثانية لنشر محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في شرم الشيخ

وتهدف ورشة العمل إلى تحفيز المنشآت الفندقية بالمدينة على تركيب أنظمة الخلايا الشمسية الصغيرة لإنتاج الكهرباء على أسطحها وعرض طرق التمويل البديلة لنظم الخلايا الشمسية بها من خلال اتفاقية شراء الطاقة PPA.

 

وقد حضرت الورشة ممثلة عن وزارة السياحة والآثار الأستاذة الدكتورة نشوى طلعت مستشار وزير السياحة والآثار للسياحة المستدامة، كما شارك في الورشة محمد عبد الكريم، المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، وأليساندرو فراكاسيتي الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والدكتورة هند فروح مدير المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية بمركز تحديث الصناعة/ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وممثلين عن وزارات البيئة، والكهرباء والطاقة المتجددة، والتجارة والصناعة، ومحافظة جنوب سيناء، والاتحاد المصري للغرف السياحية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

 

وأوضحت طلعت أن مبادرة تحفيز المنشآت الفندقية بالمدينة على تركيب أنظمة الخلايا الشمسية الصغيرة لإنتاج الكهرباء على أسطحها هى ثمرة التعاون بين المشروع القومي لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة Egypt- PV، الذي ينفذه مركز تحديث الصناعة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ووزارتي السياحة والآثار والبيئة.

 

وأضافت أن تنظيم هذه الورشة يأتي في إطار سلسلة ورش العمل التي يتبناها مشروع نظم الخلايا الشمسية الصغيرة في ضوء استعدادات الدولة المصرية لاستضافة مؤتمر “COP27 “، وسعى الدولة المصرية لتحويل مدينة شرم الشيخ إلي نموذج متكامل لمدينة خضراء صديقة للبيئة مستدامة، حيث تم تنظيم الورشة الأولى في فبراير الماضي من أجل وضع آلية ونشر الوعي نحو الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية بالمدينة، وكذلك تحفيز المنشآت الفندقية بها إلي التحول لاستخدام الطاقة الصديقة للبيئة وتركيب محطات للطاقة الشمسية الصغيرة على أسطحها.

 

وقد أثمرت الورشة الأولى عن تشجيع عدد من المنشآت الفندقية بمدينة شرم الشيخ بالبدء في تنفيذ محطات للطاقة الشمسية فوق أسطحها، حيث تم تركيب عدد ٨ محطات بإجمالي قدرات ١.٨ ميجا وات وإجمالي الطاقة المتوقع إنتاجها سنوياً ٢٠٨٨ ميجا وات في الساعة وإجمالي الخفض في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ١٣٠٠ طن سنوياً.

 

واستكمالاً لورشة العمل الأولي تقوم الورشة الثانية بعرض طرق التمويل البديلة لنظم الخلايا الشمسية بالفنادق من خلال اتفاقية شراء الطاقة PPA.

 

وخلال الورشة ألقت الدكتورة نشوى طلعت كلمة أكدت خلالها على أهمية التحول للطاقة الخضراء دعماً لمبادئ السياحة المستدامة وذلك في إطار استعدادات القطاع السياحي بأكمله وخاصة المنشآت الفندقية للتحول إلى الأخضر استعدادا لمؤتمر COP27، مؤكدة على أهمية التحول للطاقة الخضراء.

 

ومن جانبه، أكد محمد عبد الكريم، أهمية التحول الأخضر في جميع المجالات، كما أكد على ضرورة دعم قطاع الفنادق من خلال برنامج نظم الخلايا الشمسية بالفنادق لتحفيزه على التحول الأخضر.

 

وأوضح أليساندرو فراكاسيتي أن الهدف ليس مجرد التطلع لأن تكون مدينة شرم الشيخ مدينة خضراء فقط وأنما أن تكون أكثر وجهة سياحية خضراء على مستوى العالم.

 

وخلال ورشة العمل تم عرض قصص نجاح الفنادق التي قامت بتركيب محطات الطاقة الشمسية بمدينة شرم الشيخ منذ شهر فبراير ٢٠٢٢ وحتى الآن، كما أعلنت الدكتورة هند فروح عن ١٠ منح جديدة للفنادق لتمويل محطات الطاقه الشمسية الصغيرة.

 

هذا بالإضافة إلى قيام بعض الشركات التي تقوم بتمويل نظام شراء الطاقة PPA لنظم الخلايا الشمسية الصغيرة باستعراض العروض الفنية التي تقدمها للفنادق في هذا الشأن.

 

وعلى هامش ورشة العمل تم افتتاح عدد من الفنادق التي قامت بتركيب محطات الطاقة الشمسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى