ماركت

«الزراعة المائية» .. مشروع تخرج طلبة إعلام مصر الدولية

تتصاعد مشاكل البيئة يوميا اكثر فأكثر وكذلك عدد السكان, والتلوث اصبح جزء لا يتجزء من يومنا بدايةً من تلوث الهواء إلى تلوث المياه والتربة وبالتالى تلوث طعامنا وتدنى جودته، فأصبح العالم ينادى بحلول تساعدنا فى الحد من التلوث المحيط بنا وحماية مواردنا الطبيعية من التدهور الذى نشهده. وهنا يكمن السؤال كيف لنا أن ننتج احتياجتنا من الطعام بجودة عالية دون إهدار مواردنا بطريقة غير مكلفة؟

جاءت إجابة هذا السؤال هو مشروع تخرج 8 طالبات بكلية الإعلام جامعة مصر الدولية، التي تعتبر من الجامعات الرائدة في نشر حمالات توعية مؤثرة وذات أهمية للمجتمع على مدار السنوات الاخيرة.

#

شارك في إعداد مشروع التخرج كلا من سارة عمرو وفرح أيمن وندى إيهاب ومريم عمر ومريم احمد ومنه عامر  ورنا طارق وسلمى ياسر.

وأكد الطلبة أصحاب المشروع من خلال الابحاث والدرسات تبين لهم أن العالم يتجه الآن إلى ما يسمى «الزراعة المائية- هيدروبونيك» مما دفعهم إلى إطلاق حملة توعية تحت مسمى “زرعتى” بشعار ” بالمياه وبس” هدفها تعريف المجتمع بماهيتها, فوائدها وكيف يمكن أن تكون بديل مميز للزراعة التقليدية أو على الأقل مساهمة لها بنسبة معقولة.

ببساطة الزراعة المائية هي بديل صديق للبيئة أكثر من الزراعة التقليدية فهي لا تتضمن تربة وإنما تعتمد على محاليل مغذيات مذوبة في المياه التى يتم اعادة تدويرها دون إهدارها وعلى الرغم من وجود 6 أنواع مختلفة إلا أن نظام «إن إف تي» هو الأسهل لتركيبه في المنازل والمساحات الصغيرة، لأنه غير مكلف ومتوفر.
ويتوقع الخبراء أن الزراعة المائية هى مستقبل الزراعة لفوائدها الكثيرة بدايةً من توفرها ٩٥%؜ من الماء الذي يتم إهداره فى الزراعة التقليدية , إلى معدل نمو أسرع لإنتاج محاصيل صحية أكثر خالية من المبيدات والكيماويات المضرة، الى جانب ان تكلفتها البسيطة نسبيا وهذا كل ما يحتاجه البيوت المصرية حالياً

الزراعة المائية هي الاتجاه الجديد في معظم البلدان المتقدمة حيث أنها تراها حل ذكي للعديد من المشاكل البيئية التي تؤثر سلبًا على الوضع الزراعي مثل ازمة التربة وأزمة المياه التي تمثل تهديدًا يجب التغلب عليه فهى لا تحتاج الى التربة و ما يصاحبها من مشاكل المبيدات الحشرية والرى عن طريق استخدام الكثير من المياه الذى يتم إهداره. الزراعة المائية ليست مخصصة للشركات و المزارع الكبيرة فقط, ففي العديد من البلدان كالهند الذى تخطى عدد سكانها المليار، انتشرت هذه الثقافة بين الناس من أجل توفير طعامهم الصحي بأسعار معقولة. وعلى الرغم من أن لدينا في مصر 45 مزرعة للزراعة المائية، إلا أنها لا تزال غير الشائع بين المصريين الزراعة المائية في المنزل، وهذا ما نهدف إلى القيام به في حملتنا.«الزراعة المائية» .. مشروع تخرج طلبة إعلام مصر الدولية «الزراعة المائية» .. مشروع تخرج طلبة إعلام مصر الدولية «الزراعة المائية» .. مشروع تخرج طلبة إعلام مصر الدولية «الزراعة المائية» .. مشروع تخرج طلبة إعلام مصر الدولية

#

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى