مقالات

أحمد طه| مهندس عمليات بشركة بتروجيت يكتب : الهيدروجين الاخضر وقود المستقبل وسلاح أمان البيئة من انبعاثات الكربون

لا غنى عن الهيدروجين للوصول بنا إلى هدفنا المتمثل في تحقيق “صافي صفر” من الانبعاثات [النقطة التي يتحقق عندها توازن إجمالي بين كمية انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجة وتلك الممتصة من الغلاف الجوي]. وبدورها، “استراتيجية الهيدروجين”

حيث انه في ظل مخاوف كبيرة من نفاد الوقود الأحفوري بمختلف أنواعه من نفط وغاز وغيره من مصادر الطاقة، تنامى بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة الاهتمام بمصادر الطاقة المتجددة، باعتبارها مصدر الطاقة الأهم والأفضل من أجل مستقبل مستقر ونظيف للعالم، حيث دفعت التغيرات المناخية إلى مضاعفة تلك الجهود للتوسع في الطاقة النظيفة، والتي كان أبرزها في الآونة الأخيرة «الهيدروجين الأخضر».

ويعد الهيدروجين أحد أنواع الطاقة المكتشفة في العقود الأخيرة، والتي تقوم على التحليل الكهربائي للماء من أجل فصل الهيدروجين عن الأكسجين، وهو ما يلزم توافر طاقة كهربائية من أجل إنتاجه، ويوجد نحو ٦ أنواع من الهيدروجين تختلف باختلاف مصدر الطاقة الكهربائية المستخدمة في عملية إنتاجه ومنها الهيدروجين الرمادي، والهيدروجين الأسود، والهيدروجين الأزرق، والهيدروجين الأصفر، والهيدروجين الفيروزي، والهيدروجين الأخضر.

ويعد الهيدروجين الأخضر وقودًا خاليًا من الكربون ومصدر إنتاجه هو الماء، وتشهد عمليات الإنتاج فصل جزيئاته عن نظيرتها من الأوكسجين في الماء، بواسطة كهرباء يتم توليدها من مصادر طاقة متجددة، مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

كما ان الهيدروجين الأخضر أحد أهم مصادر الطاقة النظيفة، ولعل هذا هو سبب تسميته بالهيدروجين الأخضر، حيث يعد مصدرا نظيفا للطاقة، ويعتمد في توليده على مصادر الطاقة المتجددة، ومن لا يخرج من إنتاجه أي غازات كربونية، ويمكن استخلاص الهيدروجين من الوقود الأحفوري والكتلة الحيوية، أو المياه، أو من مزيج من الاثنين معا.
ولعل أهمية الهيدروجين الأخضر نبعت من احتوائه على ما يقرب من ثلاثة أضعاف الطاقة التي يحتويها الوقود الأحفوري، مما يجعله أكثر كفاءة، ولعل الميزة النسبية للهيدروجين الأخضر تأتي من إمكانية إنتاجه من مصادر الطاقة المتجددة عن طريق التحليل الكهربائي للماء الأمر الذي يجعله متاحا على نطاق واسع ،، كما يعتبر الهيدروجين الاخضر أحد حلول التخلص من انبعاثات الكربون، هي كهربة نظام الطاقة بالكامل واستخدام الطاقة المتجددة النظيفة، لكن كهربة نظام الطاقة بأكمله سيكون أمرًا صعبًا، أو على الأقل سيكون أكثر تكلفة من الجمع بين التوليد المتجدد والوقود منخفض الكربون، والهيدروجين الأخضر هو أحد أنواع الوقود منخفضة الكربون المحتملة التي يمكن أن تحل محل الهيدروكربونات الأحفورية اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى